روسيا: أي عمل عسكري ضد سورية خط أحمر وأي تصعيد ضد إيران ستكون له نتائج كارثية ,,,,Russia: any military action against Syria is a red line and any escalation against Iran would have disastrous consequences

موقع جنتل الاردن هو عبارة عن فكرة بسيطة جدا مواضيع نطرحها نؤلف نترجم ونقتبس كل ذلك سبيلا في خدمة القارئ العربي
 
الرئيسيةس .و .جمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

روسيا: أي عمل عسكري ضد سورية خط أحمر وأي تصعيد ضد إيران ستكون له نتائج كارثية ,,,,Russia: any military action against Syria is a red line and any escalation against Iran would have disastrous consequences

الموضوع السابق الموضوع التاليمركز رفع الصور
Posted By

Moh'd S Hammoudeh


انشرالموضوع
الرد عن طريق الفيس بوك
الابلاغ عن الموضوع




مواقع صديقة
All Tricks And Tips
Entertainment
أضف موقعك هنا
أضف موقعك هنا


صفحات فيسبوكية رائعة
All Tricks And Tips
Entertainment
المحاسبين
موقع جنتل الاردن
أضف صفحتك هنا
أضف صفحتك هنا


صفحتنا الرسمية على الفيس بوك

صفحتنا الرسمية على تويتر



الخميس يناير 19, 2012 9:39 pm ساندنا على الفيس بوك  ساندنا على اليوتيوب ساندنا على تويـــــــتر








روسيا: أي عمل عسكري ضد سورية خط أحمر وأي تصعيد ضد إيران ستكون له نتائج كارثية ,,,,Russia: any military action against Syria is a red line and any escalation against Iran would have disastrous consequences



شدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف على نية بلاده تعطيل صدور أي قرار في مجلس الأمن يجيز تدخلاً عسكرياً في سورية، واعتبر فرض عقوبات جديدة أو إفساح المجال أمام عمل عسكري «خطاً أحمر» لا يمكن القبول به. وربط الوضع حول إيران بتطورات الموقف في سورية والشرق الأوسط كله، مشيراً إلى «قلق جدي» لأن المنطقة على حافة الانفجار وأي تصعيد عسكري ستكون له «نتائج كارثية».

وجدد لافروف، في مؤتمر صحافي أمس، موقف بلاده الرافض لأي تدخل عسكري في سورية. وقال إن موسكو «لن ترضى أن تتكرر ظاهرة الاستخدام السيئ لقرارات صادرة عن مجلس الأمن»، في إشارة إلى «السابقة الليبية». وكرر الدعوة إلى الشروع في «تسوية سياسية في سورية بعد إنهاء العنف وبدء الحوار فوراً بين كل الأطراف».

واعتبر لافروف مشروع القرار الروسي المقدم إلى مجلس الأمن «متوازناً وعادلاً». وقال إنه يتضمن العناصر الأربعة اللازمة للتسوية وهي «وقف العنف مهما كان مصدره والضغط على كل أطراف النزاع في السلطة والمعارضة لتطبيق ذلك... ودعم جهود الجامعة العربية وضمان تعاون كل أطراف النزاع مع عمل المراقبين والدعوة لحوار وطني بمشاركة كل الأطراف السورية»، مبدياً استعداد بلاده لاستضافة مثل هذا الحوار. ولاحظ إن بندين في المشروع سببا اعتراضات الغرب عليه، ينص أولهما على «عدم جواز تفسير أي نص أممي في شكل يجيز استخدام القوة العسكرية»، بينما يستثني البند الثاني أي إمكان لفرض عقوبات على دمشق. وزاد: «يقولون إن قرارنا غير حازم تجاه النظام لكنهم يتملصون في الوقت نفسه عن الإجابة على سؤال أساسي: لماذا يجري السكوت عما تفعله المعارضة المتطرفة المسلحة ضد المباني الحكومية والمستشفيات والمدارس، وكذلك الأعمال الإرهابية التي ترتكب في سورية».

وفي تلويح إلى عزم روسيا تعطيل صدور أي قرار لا يتفق مع موقفها، قال لافروف :»إذا كان هناك من يعتزم استخدام القوة مهما كان الثمن فمن المستبعد أن نستطيع إعاقته. وليكن ذلك بمبادرة خاصة منهم ولتتحمل ضمائرهم المسؤولية، لكنهم لن يحصلوا على أي تفويض في مجلس الأمن». ولفت إلى «نقاشات تجرى في الغرب في شأن حظر الطيران في مناطق سورية... وأعتقد بأن هذا الموضوع يناقش في إطار الأطلسي أيضاً... وثمة أفكار أخرى يسعى البعض لتنفيذها بينها إرسال ما يسمى بالقوافل الإنسانية إلى سورية، آملاً في تحريض القوات الحكومية وحرس الحدود على الرد، ومحاولة خلق انطباع وجود كارثة إنسانية في هذا البلد».

ورداً على سؤال عن حمولة ذخائر سلمتها موسكو أخيراً إلى السوريين وانتقدتها واشنطن بقوة، قال لافروف إن بلاده لا تعتبر أن عليها «تقديم توضيحات للولايات المتحدة في شأن تنفيذ اتفاقات تجارية مع سورية». وزاد أن روسيا «لم تنتهك اتفاقات أو قرارات دولية والعقوبات الانفرادية، التي فرضتها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لا تعنينا». وأشار في الوقت ذاته إلى «أطراف تواصل تسليح المعارضة السورية». وأعرب لافروف عن اعتقاده بأن «المنطقة كلها على حافة الانزلاق نحو التفجير ويجب أن نعي أن أسلوب العقوبات والضغوط يقوض الجهود الجماعية، سواء في شأن إيران أو سورية». واعتبر أن التدخل الخارجي «يؤدي إلى حرب واسعة، سوف تتضرر منها ليس بلدان المنطقة وحسب، بل وبلدان خارج المنطقة».

وحذر من أن المواجهة المحتدمة حول إيران قد تسفر عن تفجير تكون «عواقبه وخيمة»، وقال إن الحرب على إيران «لن تكون نزهة سهلة» و «روسيا قلقة جداً، وتبذل قصارى جهدها لمنع حدوث ذلك». وقال إنه «لا يمكن التنبؤ بالآثار التي ستنجم عن اندلاع حرب ضد إيران، وبينها تدفق أعداد كبيرة جداً من اللاجئين الإيرانيين إلى أذربيجان ومنها إلى روسيا. كما أنها ستصب الزيت على نار الخلاف بين الشيعة والسنة وتهدد بتفجير مواجهات في العالم الإسلامي كله».

واعتبر أن العقوبات الجديدة ضد إيران هدفها خنق الاقتصاد الإيراني ومحاولة لإثارة عدم رضا السكان، وليس لها أي علاقة بالسعي للحد من انتشار الأسلحة النووية، مؤكداً «وجود فرصة لاستئناف مفاوضات السداسية الدولية في شأن المشكلة النووية الإيرانية».











جميع المواضيع و الردود تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر عن رأي إداره موقع جنتل الاردن بــتــاتــآ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الموضوع السابق الموضوع التالي
صفحة 1 من اصل 1








جميع الحقوق محفوظة لبوابة جنتل الاردن © 2013