ناشطون سوريون في حمص: كأننا نشاهد أخبار هيروشيما

موقع جنتل الاردن هو عبارة عن فكرة بسيطة جدا مواضيع نطرحها نؤلف نترجم ونقتبس كل ذلك سبيلا في خدمة القارئ العربي
 
الرئيسيةس .و .جمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

ناشطون سوريون في حمص: كأننا نشاهد أخبار هيروشيما

الموضوع السابق الموضوع التاليمركز رفع الصور
Posted By

خالد


انشرالموضوع
الرد عن طريق الفيس بوك
الابلاغ عن الموضوع




مواقع صديقة
All Tricks And Tips
Entertainment
أضف موقعك هنا
أضف موقعك هنا


صفحات فيسبوكية رائعة
All Tricks And Tips
Entertainment
المحاسبين
موقع جنتل الاردن
أضف صفحتك هنا
أضف صفحتك هنا


صفحتنا الرسمية على الفيس بوك

صفحتنا الرسمية على تويتر



الإثنين فبراير 27, 2012 6:35 am ساندنا على الفيس بوك  ساندنا على اليوتيوب ساندنا على تويـــــــتر











وسط انفجارات وإضرابات وتظاهرات في مدن عدة، قالت لجان التنسيق المحلية في سورية إن ما لا يقل عن 28 قتيلاًً سقطوا أمس، 17 منهم في حمص وثمانية في حلفايا بحماة وواحد في كل من معرة النعمان وبلدة علما ونوي بدرعا. فيما أفادت الهيئة العامة للثورة السورية بأن الجيش النظامي اقتحم بلدة أعزاز بريف حلب تحت رصاص كثيف من الرشاشات الثقيلة في شكل عشوائي على المدينة، ما أسفر عن مقتل أحد أبناء البلدة وإصابة آخرين.

وهزت انفجارات مدناً عدة صباح امس قبل أن تفتح مراكز الاقتراع أبوابها أمام الناخبين للإدلاء بأصواتهم في الاستفتاء على الدستور الجديد. وأبلغ نشطاء عن وقوع انفجارات في حمص وحماة ودير الزور ودرعا ومدن اصغر تعد من مراكز الانتفاضة.

وجاء استمرار التصعيد الأمني وسط يوم إضراب نفذته الكثير من المدن احتجاجاً على الاستفتاء. وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تظاهرات مناهضة للنظام سارت في عدد من البلدات والقرى البعيدة نسبياً وأجبرت مراكز الاقتراع على الاستفتاء الجديد على الإقفال، وبينها مركز في بلدة شمال اللاذقية. وتزامن ذلك مع استئناف المفاوضات بين اللجنة الدولية للصليب الأحمر والمعارضة والسلطات السورية بهدف إجلاء عدد من ضحايا القصف، وبينهم صحافيون أجانب، من مدينة حمص.

وأفاد المرصد السوري بأن تسعة مدنيين وأربعة جنود سوريين قتلوا في قصف واشتباكات في مدينة حمص امس.

وتابع في بيان:»استشهد تسعة مواطنين اثر إطلاق نار كثيف وقذائف في حيي الحميدية وبستان الديوان. كما سقط أربعة من القوات النظامية بينهم ضابط اثر اشتباكات في حي الحميدية بين القوات النظامية ومجموعة منشقة».

وقال نشطاء سوريون إن القصف تجدد صباح امس على حي بابا عمرو بالرغم من التدهور الشديد في الأوضاع الإنسانية فيه.

وقالت لجان التنسيق المحلية إن الحي تعرض طوال الساعات الماضية للقصف براجمات الصواريخ مع تحليق للطيران الحربي فوق مدينة حمص. و بث التلفزيون السوري صوراً لما قال إنها فرق تابعة للهلال الأحمر السوري وهي تجلي جرحى من حي بابا عمرو. وأضاف التلفزيون السوري أن الجرحى نقلوا بواسطة طواقم الهلال الأحمر السوري من الحي، وأنهم يتلقون العلاجات الضرورية في مستشفيات مختلفة بحمص.

وفي شريط فيديو وزعه ناشطون على شبكة الإنترنت مشيرين إلى انه التقط بتاريخ امس في بابا عمرو، تظهر انفجارات تتعالى منها سحب دخان اسود. ويقول صوت مسجل على الشريط «هذا هو الدستور الجديد. من يطلب الحرية يقصف ويرجم بالصواريخ. ها هي بابا عمرو تدك بالصواريخ».

وأشار ناشط من المدينة إلى أن «القصف الصاروخي والمدفعي مستمر على حمص وخصوصاً على بابا عمرو وهو يطال أحياء جديدة مثل الحميدية». وقال إن «أحياء مثل جوبر والسلطانية والإنشاءات القريبة من بابا عمرو تتعرض لتضييق بإطلاق النار على المنازل واقتحامات لمنازل يتم طرد الأهالي منها وسلبها وإحراقها»، مشيراً إلى أن قوات النظام «دخلت هذه الأحياء من قبل وعادت وخرجت منها». كما أشار إلى اقتحام اليوم في حي كرم الزيتون في حمص.

وقال الناشط أبو بكر عبر سكايب صباحاً من حي بابا عمرو إن «أصوات الانفجارات تملأ المكان»، مضيفاً أن «رصاص القناصة يضرب هنا وهناك على كل ما يتحرك».

وأضاف «البيوت مدمرة .. وكأننا نشاهد نشرة أخبار عن فلسطين أو هيروشيما بعد أن تدمرت. لا كهرباء لا ماء ولا اتصالات ولا هواء نظيف».

وعرضت مشاهد على يوتيوب بثها نشطاء مشاركة آلاف الأشخاص في تشييع جنازات 17 شخصاً على الأقل ممن قتلوا في القصف في الخالدية السبت. وأظهر شريط مصور آخر على يوتيوب محمد المحمد وهو طبيب في مستشفى موقت في بابا عمرو وهو يحمل صبياً عمره 15 سنة أصيب بشظية في رقبته وهو يبصق دماً.

وقال الطبيب الذي عالج أيضاً صحافيين غربيين أصيبوا في المدينة إنها ساعة متأخرة من الليل ومازالت بابا عمرو تقصف. وأضاف»لا نستطيع أن نفعل شيئاً لهذا الصبي»

وفي دمشق، اقتحم عناصر للأمن والشبيحة حي القدم بدمشق وداهموا المزارع وبعض المنازل بالحي، وذلك بعد قيام الأهالي بإضراب شامل، ووصفت الهيئة العامة للثورة الوجود الأمني بالحي بأنه غير مسبوق، مشيرة إلى إطلاق رصاص كثيف على المنازل لإرهاب المواطنين.

كما شهد حي العسالي في دمشق إضراباً شلّ حركة السير ووسائل النقل، وأغلقت كل الطرقات بالحي وطريق الحجر الأسود وطريق المادنية وطريق السبينة بالإضافة إلى محاصرة الحي بأعداد كبيرة من قوات الأمن والشبيحة كما نُفذت حملة مداهمات واعتقالات كبيرة في الحي.

وفي بلدة قطنا في ريف دمشق قالت لجان التنسيق إن قوات النظام السوري قتلت أحد المواطنين هناك، ما أسفر عن اشتباكات بين الأمن والشبيحة من جهة وبين عائلة القتيل من جهة أخرى، وسط انتشار أمني كثيف، كما أطلق الأمن السوري الرصاص لتفريق مظاهرة طالبية.

وببلدة المليحة بريف دمشق قالت لجان التنسيق إنه أعلن عن فقدان خطيب وإمام الجامع الكبير بالبلدة والأستاذ في معاهد عدة ومدارس شرعية الشيخ أحمد حمادين الأحمد، وذلك بعد تعرضه للضغوط من قبل أجهزة الأمن، واقتحام منزله.

وبينما تشهد بلدة كناكر بريف دمشق تعزيزات من الشبيحة، قالت لجان التنسيق إنها تتعمد اقتحام وسط البلدة مرات عدة لإنهاء إضراب عام ينفذه الأهالي لمقاطعة الاستفتاء.

وفي درعا (جنوب) قتل ثلاثة من عناصر الأمن في استهداف سيارتهم خلال اشتباكات بين القوات النظامية السورية ومجموعات منشقة في المدينة. كما قتل جنديان في مدينة داعل في درعا في اشتباكات مستمرة منذ صباح امس.

وقتل شخص برصاص القوات السورية في بلدة علما في محافظة درعا. وأشار المرصد إلى «اشتباكات عنيفة بين قوات النظام ومجموعات منشقة» في علما ومدينة الحراك. كما تجدد صباح امس القصف العنيف على كل من بلدة آفس ومدينة سراقب وخان شيخون في محافظة إدلب.

وأفاد المرصد عن مقتل «مواطن (45 سنة) اثر إصابته بإطلاق رصاص من حاجز امني في مدينة معرة النعمان».

وفي حلفايا بمحافظة حماة قالت لجان التنسيق المحلية إن ثمانية أشخاص قتلوا، أربعة منهم ما زالوا تحت الأنقاض، في حين جرح عشرات جراء استمرار القصف المدفعي من قبل جيش النظام وانهيار عدد من المنازل فوق رؤوس ساكنيها.

كما تحدثت لجان التنسيق المحلية في سورية عن رصد تعزيزات عسكرية من جهة المنطقة الصناعية شرقي مدينة حماة، تزامناً مع إضراب كامل لأهالي المدينة رداً على الاستفتاء.

وكانت انفجارات عدة قد سمعت في معظم أنحاء مدينة حماة أبرزها من الجهة الجنوبية الغربية مع إطلاق نار من حواجز الأمن والجيش السوري المنتشرة بالمدينة.

وفي بلدة الجرذي في دير الزور قالت الهيئة إن أعداداً كبيرة من الدبابات برفقة الجيش السوري والشبيحة حاصروا البلدة بغية اقتحامها.

وفي اللاذقية قالت الهيئة العامة للثورة إن سيارات الأمن والشبيحة حاصروا حي بستان الصيداوي ومنعوا الأهالي والسيارات من الدخول أو الخروج من الحي.











جميع المواضيع و الردود تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر عن رأي إداره موقع جنتل الاردن بــتــاتــآ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الموضوع السابق الموضوع التالي
صفحة 1 من اصل 1








جميع الحقوق محفوظة لبوابة جنتل الاردن © 2013