مصر.. طفل يعالج المس بعينيه ويردد القرآن بدون تعلم القراءة والكتابة.. فيديو

موقع جنتل الاردن هو عبارة عن فكرة بسيطة جدا مواضيع نطرحها نؤلف نترجم ونقتبس كل ذلك سبيلا في خدمة القارئ العربي
 
الرئيسيةس .و .جمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

مصر.. طفل يعالج المس بعينيه ويردد القرآن بدون تعلم القراءة والكتابة.. فيديو

الموضوع السابق الموضوع التاليمركز رفع الصور
Posted By

عاشق الطلالي


انشرالموضوع
الرد عن طريق الفيس بوك
الابلاغ عن الموضوع




مواقع صديقة
All Tricks And Tips
Entertainment
أضف موقعك هنا
أضف موقعك هنا


صفحات فيسبوكية رائعة
All Tricks And Tips
Entertainment
المحاسبين
موقع جنتل الاردن
أضف صفحتك هنا
أضف صفحتك هنا


صفحتنا الرسمية على الفيس بوك

صفحتنا الرسمية على تويتر



الأحد مارس 04, 2012 4:45 am ساندنا على الفيس بوك  ساندنا على اليوتيوب ساندنا على تويـــــــتر










بعد أن ثار بسببه الكثير من الضجة في الوسط الشعبي والديني بمركز مطوبس بمحافظة كفر الشيخ، التقت الزميلة شبكة الانباء العربية مقابلة مع الطفل المعجزة حسب رأي كثير من العوام، والمشعوذ الصغير من وجهة نظر خطباء الجمعة ورجال الدين، الذين خصصوا له الخطبة للتحذير من اتباعه أو تصديقه، مؤكدين أن الشيطان استحوذ على أفكاره ليضل الناس عن سبيل الله.


الطفل عبده سعيد الذي لم يذهب إلى المدرسة قط، تسبب في ضجة وسط أهل قرية كوم دميس مركز مطوبس، بسبب ما أظهره من خوارق وكرامات، مثل القراءة في المصحف مع أنه لا يجيد القراءة والكتابة، ولم يذهب إلى المدرسة.


الطفل عبده يحكي قصة تشبه بعثة النبي صلى الله عليه وسلم، مع تحفظنا على التشبيه بالنبي الكريم، موضحا أن هاتفا أتاه في المنام، وأيقظه من نومه في الليل ما تسبب في خوفه الشديد، كما أتاه مرة أخرى في الصباح، ولكنه ارتجف منه، وفي المرة الثالثة، أخبره بأنه يريد مصلحته، ويطلب منه أن يعالج الناس، وأنه خضع له وقام بمعالجة من يطلب الشفاء على يديه.


ورغم مرور شهرين منذ "تلبس" الطفل ذي الاثني عشر عاما، بهذه الحالة إلا أن أمره ذاع وانتشر بين الطبقات الشعبية وشبه المثقفة، وهو ما تسبب في تباين الآراء حوله، ما بين مصدق لما يفعله ويؤمن بخروقاته، وبين مكذب له، يرميه بأنه تلبسته الشياطين، وأنه سيتسبب في فتنة يضل بها العامة والبسطاء.


يؤكد عبده أنه خلال الشهر الأول كان يخفي أمره عن الناس خشية أن يتهمه أحد بالكفر، ولكن بعد مرور الشهر الأول وبداية الشهر الثاني، بدأ يأخذ ثقة في أنه يفعل الصواب من أجل شفاء الناس من الأمراض، مشيرا إلى أن هناك أشخاص خفيين يلقنونه تشخيص الحالة التي أمامه، سواء كانت تحتاج إلى علاج طبي أم علاج روحي.

الطفل أكده أنه لا يستطيع أن يقرأ في المصحف منفردًا إلا إذا قام من تلبسوه بالقراءة له، وهو يردد وراءهم، ولذلك فإن العديد من الناس قاموا باختباره في ذلك ونجح بترديده تلاوتهم، ولكنه أثناء لقائنا معه لم يستطع أن يقرأ إطلاقا، وقال "أصل هما ساعة ما بيسيبوني ما بعرفش أقرا".

عبده أكد أنه طبيعي جدا ولم يمسه أي تغير بعد أن تلبسته تلك الحالة، ولكن أصبح محبا لشفاء الناس مما أصابهم من مس الجن، فبمجرد أن ينظر إلى الشخص بطرف عينيه يعرف حالته، لأن هذه المخلوقات الخفية، هي التي ترصد له ما يعانيه المريض وتحدد له نوع العلاج فيلقيه على المريض، الذي يشفى بعدها.

الوالدان أكدا أنه رغم أن طفلهما الصغير لم يطرأ عليه أي تغير عضوي، لكن ظهرت عليه نبرة الرجولة في تصرفاته وأفعاله، فأصبح كأنه رجل كبير يتكلم.












جميع المواضيع و الردود تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر عن رأي إداره موقع جنتل الاردن بــتــاتــآ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الموضوع السابق الموضوع التالي
صفحة 1 من اصل 1








جميع الحقوق محفوظة لبوابة جنتل الاردن © 2013