الخلايا الجذعية لعلاج العمى: خطوة طبية عملاقة

موقع جنتل الاردن هو عبارة عن فكرة بسيطة جدا مواضيع نطرحها نؤلف نترجم ونقتبس كل ذلك سبيلا في خدمة القارئ العربي
 
الرئيسيةس .و .جمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

الخلايا الجذعية لعلاج العمى: خطوة طبية عملاقة

الموضوع السابق الموضوع التاليمركز رفع الصور
Posted By

mona


انشرالموضوع
الرد عن طريق الفيس بوك
الابلاغ عن الموضوع




مواقع صديقة
All Tricks And Tips
Entertainment
أضف موقعك هنا
أضف موقعك هنا


صفحات فيسبوكية رائعة
All Tricks And Tips
Entertainment
المحاسبين
موقع جنتل الاردن
أضف صفحتك هنا
أضف صفحتك هنا


صفحتنا الرسمية على الفيس بوك

صفحتنا الرسمية على تويتر



الخميس مارس 04, 2010 11:05 pm ساندنا على الفيس بوك  ساندنا على اليوتيوب ساندنا على تويـــــــتر









بعدما أعلن علماء أميركيون عن قرب تطبيقهم لتجربة أولى لمعالجة العمى من خلال الخلايا الجذعية، وسط موجة من الجدل الأخلاقي حول أبحاث الاجنة، توجّهت ايلاف بالسؤال الى اختصاصيين في مجال طب العيون عن مدى تطبيق هذه التجربة في لبنان والاستفادة منها وعن موجة الجدل الاخلاقي في استعمال الاجنة البشرية للاكتشافات الطبية، كذلك توجهت بالسؤال عن آخر الاكتشافات الطبية المطبقة في مجال العمى في لبنان، علمًا أنَّ هذه التجربة تعتبر ثورة علاجية جديدة وآفاقًا لا سقف لها من الآمال والتمنيات، وقد تساهم في نقل البسمة إلى شفاه أولئك الأشخاص الذين حُرموا من نعمة البصر لإصابتهم بأحد أشكال العمى التي لا شفاء منها، ومن المعروف أن الخلايا الجذعية تُستَمد من الأجنة البشرية التي لا تزيد أعمارها عن بضعة أيام، وتمتلك القدرة على التطور إلى عشرات من أنسجة الجسم المتخصصة.

يعتبر البروفيسور نبيل طربيه ( اختصاصي عيون) ان موضوع علاج العمى بالخلايا الجذعية لا يزال قيد الدرس وطُبق على الحيوانات ويحتاج الى اربع سنوات او اكثر كي يطبق على الانسان، غير ان هذا الاكتشاف جدي للغاية وله مستقبل وهذا هو المستقبل، اما هل سيطبق في لبنان مستقبلاً فيجيب:"بالتأكيد لان هناك عولمة في الطب، اذا يستطيع المريض ان يعالج في اي مكان وحتى في لبنان، ويضيف بان لبنان مؤهل في ما خص التقنيات الطبية للعيون، اما آخر الاكتشافات المطبقة في لبنان بخصوص علاج العمى فيقول انها الامور ذاتها التي نجدها في الخارج، وطالما هذا الاكتشاف لا يزال قيد الابحاث فلبنان سيتبع التطبيقات، ولبنان بحاجة الى اموال ويد عمل كثيرة من اجل تحفيز الاكتشافات والاختراعات، ويضيف ان العوائق الاخلاقية والدينية التي كانت تمانع استعمال الاجنة البشرية في الاكتشافات العلمية اصبحت اقل لأنَّ هناك طرقًا عدة تستخدم اليوم في التجارب العلمية تبعد عن مسألة الاخلاقيات ولا تضر بها، والفاتيكان والمسؤولون الدينيون والدول الكبيرة هي بصدد دراسة كل هذه الامور كي لا تتعارض التجارب المعمول بها معهم، وسوف يجدون الحل المناسب لها.

من جهتها تعتبر الدكتورة هدى عيد (اختصاصية في طب العيون) في حديثها لإيلاف انها تحبذ العمل بالخلايا الجذعية لمعالجة فقدان البصر، كما تشير بان لبنان من الممكن ان يستفيد مستقبلاً من هذه الاكتشافات، اما آخر الاكتشافات الطبية المطبقة في ما خص علاج العمى القرني فتقول ان هناك ما يسمى التحفيز القرني وهو معمول به خارجًا وليس مطبقًا في لبنان، وتضيف بأن رجال الدين هم فقط ضد استعمال خلايا الاجنة وليس رجال العلم والطب، وتدعو الى العمل باستمرار في مجال الخلايا الجذعية لانها مستقبل ا
لعلم والاكتشافات.










جميع المواضيع و الردود تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر عن رأي إداره موقع جنتل الاردن بــتــاتــآ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الموضوع السابق الموضوع التالي
صفحة 1 من اصل 1








جميع الحقوق محفوظة لبوابة جنتل الاردن © 2013