أين يقبع الأسد الآن : جبال العلويين.. ملاذ بشار وأعوانه

موقع جنتل الاردن هو عبارة عن فكرة بسيطة جدا مواضيع نطرحها نؤلف نترجم ونقتبس كل ذلك سبيلا في خدمة القارئ العربي
 
الرئيسيةس .و .جمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

أين يقبع الأسد الآن : جبال العلويين.. ملاذ بشار وأعوانه

الموضوع السابق الموضوع التاليمركز رفع الصور
Posted By

ياسمين مناصير


انشرالموضوع
الرد عن طريق الفيس بوك
الابلاغ عن الموضوع




مواقع صديقة
All Tricks And Tips
Entertainment
أضف موقعك هنا
أضف موقعك هنا


صفحات فيسبوكية رائعة
All Tricks And Tips
Entertainment
المحاسبين
موقع جنتل الاردن
أضف صفحتك هنا
أضف صفحتك هنا


صفحتنا الرسمية على الفيس بوك

صفحتنا الرسمية على تويتر



الخميس يوليو 26, 2012 9:23 pm ساندنا على الفيس بوك  ساندنا على اليوتيوب ساندنا على تويـــــــتر










منذ قرن بدأت الاقلية العلوية رحلة طويلة من الفقر في المناطق الريفية في الجبال المطلة على شرق البحر المتوسط الى مقعد السلطة السورية في دمشق.

والان ومع مواجهة الرئيس بشار الاسد تهديد ثورة مسلحة فان تلك الجبال يمكن ان تقدم ملاذا أخيرا لطائفته العلوية اذا اجتاح المعارضون السنة العاصمة.

وقد انتقل مئات الالاف من العلويين بالفعل الى أمان نسبي في محافظة طرطوس وهي المحافظة الجنوبية من محافظتين ساحليتين تسكنهما أغلبية علوية وتقع فيهما سلسلة الجبال التي تمتد من الشمال الى الجنوب بالقرب من البحر.

وأدى انتقال العلويين الى ظهور تكهنات بأن الاسد نفسه ودائرته الضيقة ربما يعودون مرة اخرى الى الحصن الجبلي للاجداد اذا شعروا بأن السلطة تفلت من بين ايديهم.

واشتدت هذه التكهنات عندما قالت مصادر معارضة ان الاسد انتقل الى مدينة اللاذقية الساحلية الاسبوع الماضي بعد الهجوم المذهل بقنبلة الذي قتل أربعة من كبار مسؤوليه.

ولم تتأكد هذه التقارير وقالت اسرائيل في وقت لاحق ان الاسد الذي شن هجوما مضادا ضد مقاتلي المعارضة في دمشق مازال في العاصمة مع عائلته.

لكن كثيرين يشكون في انها ما تزال خيار الاسد كملاذ أخير.

وقال شاشانك جوشي من المعهد الملكي للدراسات الدفاعية والأمنية في لندن "لن يكون مثيرا للدهشة اذا كانت هناك بعض خطط الطواريء - منزل آمن وتحصين قصر الرئاسة في اللاذقية ونقل مدفعية الى الجبال."

ولم يصدر عن الاسد أي مؤشر على انه قد يبحث مثل هذا الاجراء وسيكون أي تلميح علني بأنه يبحث الانسحاب من العاصمة اعترافا واضحا بالهزيمة في حرب هو مصمم فيما يبدو على كسبها بأي ثمن.

وقال جوشي "لم نشاهد أي تحريك لمدفعية ثقيلة كبيرة أو وحدات مدرعة كبيرة (الى المناطق العلوية)."

وتابع "رغم انه سيكون خيارا معقولا فانهم مازالوا يشعرون ان بامكانهم الدفاع عن دمشق قاعدة الحكم في المدى القصير على الاقل."

وفي المدى البعيد من الصعب ان ترى الاسد يستعيد السلطة كاملة على البلاد. قواته فقدت السيطرة على عدة مواقع حدودية وانشق عدة الاف من الجنود ووصل التمرد الى المدينتين الرئيسيتين في سوريا.

وبينما مازال الموالون الاساسيون من قواته المسلحة يتمتعون بمميزات كاسحة في قوة النيران فانهم غير قادرين على مواجهة كل المعارضين في ذات الوقت رغم انهم متناثرون واسلحتهم خفيفة وتنسيقهم ضعيف لكن عددهم يتزايد.

وقال دبلوماسي غربي في بيروت "يجب ان تكون يائسا تماما لكي تغادر دمشق لكن السيناريو الكامل لتقهقر الى المعاقل (احتمال) قوى."

وتابع "توجد تقارير عن تسليح ايراني لجبال العلويين" مضيفا ان سحق المعارضين بشراسة في مدينة حمص التي تقع على مسافة 80 كيلومترا الى الشرق من طرطوس ربما كانت جزءا من خطة للدفاع عن المنطقة العلوية.

والجبال التي تطوق الحافة الشرقية للبحر المتوسط قدمت تاريخيا ملاذا لاقليات اخرى في الشام. والى الجنوب كانت ملاذا للاقليات المارونية والدرزية في لبنان.

ومنذ نحو 100 عام شيدت القوى الاستعمارية الفرنسية التي اقتطعت أجزاء من الامبراطورية العثمانية سابقا دولة للعلويين هناك لكنها لم تستمر طويلا مما ادى الى تلميحات بأن الاسد ربما يفكر ويحاول تكرار التجربة.

وقال اندرو تابلر الخبير في الشؤون السورية بمعهد واشنطن لسياسة الشرق الادني "السبب في انني أهتم بذلك هو انني لا اتوقع ان يسقط نظام الاسد مثل الزعماء في القاهرة أو تونس أو يجري تغييره مثلما حدث في اليمن" في اشارة الى حكام عرب شموليين اطيح بهم في انتفاضات الربيع العربي.

وقال تابلر "سيتقلص. ربما اولا نحو دمشق ثم ربما الى الساحل." وأضاف "وما يتبقى ربما لن يكون دولة- ربما يكون مجرد منطقة نظام".

وتابع "كثير من الطوائف في الشام ستفعل ما يتعين عليها عمله من أجل البقاء - وخاصة الطوائف التي لديها مخزونات من الاسلحة الكيماوية."

وحتى اذا اراد فان قلة يعتقدون ان الاسد المهزوم سيكون قادرا على اقتطاع دولة لها مقومات البقاء في الاراضي العلوية التي هي ايضا موطن لكثير من السنة.

ومن الناحية الاقتصادية لن يكتب لها الاستمرار اذا كانت - كما هو مرجح - تحت حصار القوى السنية التي تسيطر على بقية البلاد. فليس لديها صناعة ولا تحتوي على أي من احتياطيات النفط المتواضعة في سوريا التي تقع في الشرق ولن يكون لها حليف يذكر في الخارج.

وستكون القوى الاقليمية التي تتصارع هي نفسها مع الاقليات التي لديها كارهة لاقرار قيام كيان انفصالي.

وقال جوشي "تركيا ستعارض بشدة اقامة دولة علوية. انها قلقة بشأن شكاوى العلويين على اراضيها."

وروسيا التي لديها منشأة صيانة بحرية في ميناء طرطوس دعمت الاسد حتى الان لكنها سترى ان أي شراكة مع العلويين تمثل عبئا أكثر منه شيئا نافعا اذا لم تعد لهم السيطرة على دمشق. وايران وحزب الله اللبناني سيعيدان التفكير في علاقتهما بالعلويين.

وتساءل انتوني سكينر الخبير بمؤسسة ميبلكروفت لاستشارات المخاطر السياسية قائلا "ما هو الدافع الذي سيكون لدى الروس والايرانيين وحزب الله لدعم ما سيكون في تلك المرحلة حركة مقاومة علوية تركز على البقاء والهجمات الانتقامية؟".

المعارضون السنة الذين شنوا حملة دامية للاطاحة بالاسد لن يسمحوا لجلادهم بتعزيز قوته في قطاع صغير من البلاد.










جميع المواضيع و الردود تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر عن رأي إداره موقع جنتل الاردن بــتــاتــآ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الموضوع السابق الموضوع التالي
صفحة 1 من اصل 1








جميع الحقوق محفوظة لبوابة جنتل الاردن © 2013