ردا على الاعتذار الحكومي عن الأخطاء التي وردت في نتائج التوجيهي

موقع جنتل الاردن هو عبارة عن فكرة بسيطة جدا مواضيع نطرحها نؤلف نترجم ونقتبس كل ذلك سبيلا في خدمة القارئ العربي
 
الرئيسيةس .و .جمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

ردا على الاعتذار الحكومي عن الأخطاء التي وردت في نتائج التوجيهي

الموضوع السابق الموضوع التاليمركز رفع الصور
Posted By

Moh'd S Hammoudeh


انشرالموضوع
الرد عن طريق الفيس بوك
الابلاغ عن الموضوع




مواقع صديقة
All Tricks And Tips
Entertainment
أضف موقعك هنا
أضف موقعك هنا


صفحات فيسبوكية رائعة
All Tricks And Tips
Entertainment
المحاسبين
موقع جنتل الاردن
أضف صفحتك هنا
أضف صفحتك هنا


صفحتنا الرسمية على الفيس بوك

صفحتنا الرسمية على تويتر



الإثنين فبراير 08, 2010 1:48 am ساندنا على الفيس بوك  ساندنا على اليوتيوب ساندنا على تويـــــــتر







ردا على الاعتذار الحكومي عن الأخطاء التي وردت في نتائج التوجيهي
ذبحتونا: الاعتذار الوحيد والمقبول أن يضع وزير التربية استقالته أمام مجلس الوزراء







الحقيقة الدولية ـ عمان

اعتبرت الحملة الوطنية من اجل الدفاع عن حقوق الطلبة " ذبحتونا" الاعتذار الحكومي من المواطنين عن الأخطاء التي وردت في نتائج امتحان التوجيهي ّ محاولة للتخفيف من وطأة " الفضيحة " التي وقعت .

وترى ذبحتونا إن الاعتذار الوحيد المقبول يبدأ بوضع وزير التربية استقالته أمام مجلس الوزراء ، مع التأكيد على ترحيب.

وقالت الحملة في بيان صحفي وزعته اليوم أنها ترى في مثل هذه التصريحات استمرار لنهج حكومي المتبع منذ سنوات في التعامل مع قضايا وهموم المواطنين بدرجة عالية من الاستخفاف .

وترى الحملة التبريرات والذرائع التي ساقتها وزارة التربية تدلل على استخفاف في عقول المواطنيـن ، وان محاولة تبرير هذه الفضيحة بـ " الخطأ البشري " هو تأكيد على فداحة هذا الخطأ ، متسائلة هل يعقل أن يتم إدخال بيانات من قبل شخص ليتم اعتمادها مباشرة دون تدقيق أو متابعة !! ، وهل يعقل أن يستخف بعقول المواطنين بوضع فضيحة كهذه في خانة " الخطأ البشري " .

وأكدت ان تبسيط المسألة واعتبار أن " الخطأ " اقتصر فقط على الطلبة غير النظاميين ، يؤكد على استمرار العقلية الحكومية بالتعامل بسذاجة مع المواطنين ، فالطلبة غير النظاميين الذين تتحدث عنهم الحكومة يزيد عددهم عن الواحد وأربعون ألف طالب يمثلون واحد وأربعون ألف عائلة أردنية .
وبينت الحملة أن التلاعب بعواطف ومشاعر مئات الآلاف من المواطنين الذين فرح بعضهم لنجاح أبنائهم ليتفاجؤا بعد ذلك بأن ابنهم قد رسب وبالمقابل صدم آخرون لرسوبهم " غير المنطقي " ليظهر لاحقاً بأنهم قد نجحوا وبتفوق .

وأضافت بان هذا التلاعب بالمشاعر لا يمكن التعامل معهم من على قاعدة " لم ولن أستقيل " ، فالمسؤولية الأخلاقية تفرض على وزير التربية تقديم استقالته والاستجابة لمطالب آلاف المواطنين الذين تجمهروا بشكل عفوي أمام مديريات التعليم مطالبين باستقالته كنتيجة طبيعية لـ " فضيحة " التوجيهي .

وأوضحت أن تقديم الحكومة لاعتذارها من المواطنين ما هو إلاّ محاولة للتخفيف من وطأة " الفضيحة " التي وقعت ، والاعتذار الوحيد المقبول يبدأ بوضع وزير التربية استقالته أمام مجلس الوزراء ، مع التأكيد على ترحيب الحملة بتشكيل لجنة التحقيق بحيث لا يكون وزير التربية عضواً فيها وبرئاسة وزير العدل .

وأكدت أن المطالبة باستقالة وزير التربية ليست بمطلب عبثي أو ترف سياسي ، إنما هي تجسيد لديمقراطية يجب أن نتمسك بها وتحمل لمسؤولية أخلاقية خاصة في ظل غياب مجلس النواب كهيئة تشريعية ورقابية .

وكافة التصريحات التي صدرت سواء من رئاسة الوزراء أو وزارة التربية كانت تحاول تخفيف الضغط عن الوزير ، فتصريح وزير التربية بأنه " لم ولن يستقيل " هو ابتداءً تهرب من تحمل مسؤولياته كشخص أول معني في هذه " الفضيحة " وهو استباق لنتائج لجنة التحقيق عندما أكد بأنه " لن يستقيل " بمعنى أنه حسم نتيجة لجنة التحقيق مسبقاً .

وترى الحملة بأن هذه " الفضيحة " عادت لتفتح ملف تعاطي الحكومات المتعاقبة مع قضايا المواطنين والتاريخ خير شاهد على هذه العقلية في التعاطي من تلوث المياه مروراً بتسريب امتحانات التوجيهي وانتهاءً باختلاسات في وزارة الزراعة ... إلخ .
وبينت ان هذه الآلية في التعاطي لا يمكن وقفها إلا من خلال إصلاح سياسي حقيقي يبدأ بقوانين الانتخابات والاجتماعات العامة وينتهي بآليات تشكيل الحكومات وطرق محاسبة الوزراء .

المصدر : الحقيقة الدولية ـ عمان
7.2.2010










جميع المواضيع و الردود تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر عن رأي إداره موقع جنتل الاردن بــتــاتــآ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الموضوع السابق الموضوع التالي
صفحة 1 من اصل 1








جميع الحقوق محفوظة لبوابة جنتل الاردن © 2013